الرئيسية » الحديث والأثر » بيان نكارة الرواية التي فيها أن جعفر بن أبي طالب حَجَل

بيان نكارة الرواية التي فيها أن جعفر بن أبي طالب حَجَل

قال السيوطي : «وقد ورد في الحديث رقص جعفر بن أبي طالب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلّم لما قال له : اشبهت خلقي وخلقي وذلك من لذة هذا الخطاب ولم ينكر ذلك عليه النبي صلى الله عليه وسلّم فكان هذا أصلاً في رقص الصوفية لما يدركونه من لذات المواجيد» الحاوي في الفتاوي ج2ص222

والجواب: إن الحديث الذي أشار إليه ضعيف  فلا يجوز جعله أصلا

ثم لا ادري كيف غير الحديث ونسب الرقص لجعفر رضي الله عنه، والحديث فيه أنه حجل وليس أنه رقص

 

وعبارة (فحجل) هذه منكرة

فقد رواها أحمد (857) والبزار (744) والبيهقي (21027) والضياء المقدسي (778)

كلهم عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ، عَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه

قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَا وَجَعْفَرٌ، وَزَيْدٌ، قَالَ: فَقَالَ لِزَيْدٍ: ” أَنْتَ مَوْلَايَ ” ‌فَحَجَلَ، قَالَ: وَقَالَ لِجَعْفَرٍ: ” أَنْتَ أَشْبَهْتَ خَلْقِي وَخُلُقِي “، قَالَ: ‌فَحَجَلَ وَرَاءَ زَيْدٍ، قَالَ: وَقَالَ لِي: ” أَنْتَ مِنِّي، وَأَنَا مِنْكَ “، قَالَ: ‌فَحَجَلْتُ وَرَاءَ ‌جَعْفَرٍ

قال البزار: وَهَذَا الْحَدِيثُ لَا نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِهَذَا الْإِسْنَادِ

 

وهانئ بن هانئ هذا تفرد بهذه الزيادة المنكرة، وقد اضطربت الرواية عنه فيها، فمرة روي عنه الحديث بهذه الزيادة، ومرة بدونها

فقد رواه أحمد (931) والنسائي (ك8402) وابن حبان (7046) والحاكم (4614) من طريق أَبِي إِسْحَاقَ، عن هُبَيْرَةَ بْنِ يَرِيمَ، وهانئ بن هانئ عَنْ عَلِيٍّ، بدون هذه الزيادة

 

ومن طرق أخرى

رواه البخاري (ك2699) والنسائي (ك8525) وابن حبان (4873) من طريق أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

 

ورواه أحمد 1750 والنسائي (ك8104) من طريق وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ، حَدَّثَنَا أَبِي، قَالَ: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ أَبِي يَعْقُوبَ، يُحَدِّثُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَعْفَرٍ

ورواه أحمد (2039) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ هِشَامِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ كِنَانَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ

ورواه أحمد (21777) – حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ قُسَيْطٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُسَامَةَ، عَنْ أَبِيهِ

ورواه ابن أبي عاصم (359) والبزار (891) والحاكم (4614) من طريق عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْهَادِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ نَافِعِ بْنِ عُجَيْرٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

 

كلهم لم يرووا هذه الزيادة التي تفرد بها هانئ

وهانئ هذا قال بعضهم ليس به بأس، وقال عنه ابن سعد (2220) كان يتشيع، وكان منكر الحديث.

وتفرد بالرواية عنه أبو إسحاق السبيعي، وكما سبق في تخريجه، تجد أن أبا إسحاق رواه عنه مرة بالزيادة المنكرة ومرة بدونها، فلعل الخلل في هانئ أو في راو عنه لم يذكره السبيعي

فالزيادة هذه ظاهرة النكارة

شاهد أيضاً

منظومة شمس الحديث

للتحميل https://archive.org/details/20210711_20210711_1102 أو https://t.me/mshmsdin_books/42 Related posts:الأربعون في التوحيد والإيمان pdfكتاب: تيسير العقيدة الإسلامية PDFتضعيف السلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *