الرئيسية » الحديث والأثر » تضعيف السلف لحديث (أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين)

تضعيف السلف لحديث (أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين)

بسم الله و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

 

وجدت بعض النس ينشر قطعة من حديث، وهي «أَنَا بَرِّيُّ مِنْ كُلِّ مُسْلِمٍ يُقِيمُ بَيْنَ أَظْهُرِ الْمُشْرِكِينَ»

الحديث رواه الترمذي (1604) وأبو داود (2645) والنسائي في “الكبرى” (6982) والطبراني في “الكبير” (2264)

فأقول:

 

أولا: الحديث موضوعه عدم دفع دية كاملة لمن خالط المشركين المحاربين فقتله المسلمون مع الكافرين بالخطأ، وهذا واضح من سياق الحديث، وهو:

عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ , أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ سَرِيَّةً قِبَلَ نَجْدٍ فَاعْتَصَمَ نَاسٌ بِالسُّجُودِ فَأَسْرَعَ فِيهِمُ الْقَتْلَ , فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَرَ لَهُمْ بِنِصْفِ الْعَقْلِ. وَقَالَ: «أَنَا بَرِّيُّ مِنْ كُلِّ مُسْلِمٍ يُقِيمُ بَيْنَ أَظْهُرِ الْمُشْرِكِينَ» قِيلَ: لِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «لَا تَرَايَا نَارَاهُمَا»

 

ثانيًا: الحديث ضعيف

قَالَ أَبُو دَاوُدَ بعد روايته له: «رَوَاهُ هُشَيْمٌ، وَمَعْمَرٌ، وَخَالِدٌ الْوَاسِطِيُّ، وَجَمَاعَةٌ لَمْ يَذْكُرُوا جَرِيرًا»

 

وقال في العلل (483) سَأَلْتُ مُحَمَّدًا [يعني البخاري] عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ، فَقَالَ: الصَّحِيحُ عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ. مُرْسَلٌ قُلْتُ لَهُ: فَإِنَّ حَمَّادَ بْنَ سَلَمَةَ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ الْحَجَّاجِ بْنِ أَرْطَاةَ , عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ , عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ , عَنْ جَرِيرٍ فَلَمْ يَعُدَّهُ مَحْفُوظًا.

 

وقال ابن أبي حاتم في العلل (942) وسألتُ أَبِي عَنْ حديثٍ رَوَاهُ حمَّاد ابن سَلَمة، عَنْ حَجَّاج، عَنْ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ قَيْسٍ، عَنْ جَرِيرٍ: أنَّ النبيَّ (ص) قَالَ: مَنْ أَقَامَ مَعَ المُشْرِكينَ، فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ؟
فَقَالَ أَبِي: الكوفيُّون – سِوى حَجَّاج – لا يُسنِدونَه ومُرسَلٌ أشبهُ.

 

وقال الدارقطني في العلل (3355) وسُئِل عَن حَديث قيس، عن جَرير، عن النَّبي صَلى الله عَليه وسَلم: أنا بريء من كل مسلم يقيم بين المشركين، قالوا: يا رسول الله، لم؟ قال …
فقال: يَرويه إِسماعيل بن أَبي خالد، واختُلِفَ عنه؛
فرواه أَبو معاوية الضَّرير، وصالح بن عَمرو، عن إِسماعيل، عَن قيس، عن جَرير.
ورَواه حفص بن غِياث، عن إِسماعيل، عَن قيس، عن خالد بن الوليد.
قاله يوسف بن عَدِي عنه.
ورَواه أَبو إِسحاق الفَزاري، ومَروان بن مُعاوية، ومُعتَمِر بن سُليمان، عن إِسماعيل، عَن قيس مُرسَلاً، وهو الصواب

 

وقال ابن حجر في “التلخيص الحبير” (2285) : «وصحح البخاري وأبو حاتم وأبو داود والترمذي والدارقطني إرساله إلى قيس بن أبي حازم» .

 

والحمد لله رب العالمين

شاهد أيضاً

ما صحة أثر ابن عباس: «يوشك أن تنزل عليكم ‌حجارة ‌من ‌السماء ‌أقول ‌لكم قال النبي صلى الله عليه وسلم وتقولون: قال أبو بكر وعمر»

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *