عدد ركعات التراويح عند السلف وأئمة المذاهب الأربعة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

عشرون وثلاثة

«وروي عشرون ركعة عن علي وشتير بن شكل وبن أبي مليكة والحارث الهمداني وأبي البختري وهو قول جمهور العلماء وبه قال الكوفيون والشافعي وأكثر الفقهاء، وهو الصحيح عن أبي بن كعب (من غير خلاف من الصحابة». [الاستذكار (2/ 69)]

«عن أبي الحسين عن علي أنه أمر رجلا يصلي بهم في رمضان عشرين ركعة». [الاستذكار (2/ 70)]

كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يصلي بنا في شهر رمضان فينصرف وعليه ليل ” قال الأعمش: «كان يصلي عشرين ركعة ويوتر بثلاث». [مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر (ص221)]

عن يزيد بن رومان أنه قال: «كان الناس يقومون في زمان عمر بن الخطاب في رمضان بثلاث ‌وعشرين ‌ركعة». [موطأ مالك – رواية يحيى (1/ 115 ت عبد الباقي)]

وقال محمد بن كعب القرظي: «كان الناس يصلون في زمان عمر بن الخطاب رضي الله عنه في رمضان عشرين ركعة يطيلون فيها القراءة ويوترون بثلاث». [مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر (ص220)]

عن عطاء، قال: «أدركت الناس وهم يصلون ثلاثًا وعشرين ركعة بالوتر» صحيح. [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 156 ت الشثري)] / [مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر (ص221)]

عن يونس، قال: «شهدت الناس قبل وقعة ابن الأشعث وهم في شهر رمضان، فكان يؤمهم عبد الرحمن بن أبي بكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسعيد بن أبي الحسن، ومروان العبدي، ‌فكانوا ‌يصلون ‌بهم ‌عشرين ‌ركعة. [فضائل رمضان لابن أبي الدنيا (ص80)]4

قال منصور: أنبا الحسن، قال: «كانوا يصلون عشرين ركعة، فإذا كانت العشر الأواخر زاد ‌ترويحة ‌شفعين» إسناده جيد. [فضائل رمضان لابن أبي الدنيا (ص83)]

«عن عبد اللَّه ابن قيس عن شتير بن شكل أنه كان يصلي في رمضان عشرين ركعة والوتر». [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 155 ت الشثري)]

«عن ابن عمر قال: كان ابن أبي مليكة يصلي بنا في رمضان عشرين ركعة ويقرأ بحمد الملائكة في ركعة». [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 155 ت الشثري)]

«عن الحارث أنه كان يؤم الناس في رمضان بالليل بعشرين ركعة ويوتر بثلاث ويقنت قبل الركوع». [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 156 ت الشثري)]

«عن أبي البختري أنه كان يصلي خمس ترويحات في رمضان ويوتر بثلاث». [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 156 ت الشثري)]

عن سعيد بن عبيد أن علي بن ربيعة «كان يصلي بهم في رمضان خمس ترويحات ويوتر بثلاث». [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 156 ت الشثري)]

قال الترمذي: «وأكثر أهل العلم على ما روي عن عمر، وعلي، وغيرهما من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عشرين ‌ركعة، وهو قول الثوري، وابن المبارك، والشافعي» [سنن الترمذي (3/ 161 ت شاكر)]

 

ست وثلاثون وثلاث

عن نافع قال: «لم أدرك الناس إلا وهم يقومون تسعة وثلاثين ‌ركعة يوترون منها بثلاث». [المدونة (1/ 288)]

«عن داود بن قيس قال: أدركت الناس بالمدينة في زمن عمر بن عبد العزيز وأبان بن عثمان يصلون (ستًا) وثلاثين ركعة ويوترون بثلاث». [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 156 ت الشثري)]

عن داود بن قيس قال: «أدركت المدينة في زمان أبان بن عثمان وعمر بن عبد العزيز يصلون ستة وثلاثين ركعة ويوترون بثلاث». [مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر (ص221)]

قال الترمذي: «واختلف أهل العلم في ‌قيام ‌رمضان، فرأى بعضهم: أن يصلي إحدى وأربعين ‌ركعة مع الوتر، وهو قول أهل المدينة، والعمل على هذا عندهم بالمدينة». [سنن الترمذي (3/ 161 ت شاكر)]

وهب بن كيسان رحمه الله: «ما زال الناس يقومون بست وثلاثين ركعة ويوترون بثلاث إلى اليوم في رمضان». [مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر (ص220)]

أربعون

عن صالح مولى التوأمة قال: «أدركت الناس قبل الحرة يقومون بإحدى وأربعين ركعة يوترون منها بخمس». [مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر (ص221)]

 

أقوال أئمة المذاهب

الإمام مالك:

«قال مالك: بعث إلي الأمير وأراد أن ينقص من ‌قيام ‌رمضان الذي كان يقومه الناس بالمدينة، قال ابن القاسم: وهو تسعة وثلاثون ‌ركعة بالوتر ست وثلاثون ‌ركعة والوتر ثلاث، قال مالك: فنهيته أن ينقص من ذلك شيئا، وقلت له: هذا ما أدركت الناس عليه وهذا الأمر القديم الذي لم تزل الناس عليه». [المدونة (1/ 287)]

الإمام الشافعي:

قال الشافعي: «وهكذا أدركت ببلدنا بمكة يصلون عشرين ‌ركعة». [سنن الترمذي (3/ 161 ت شاكر)]

الإمام أحمد:

قال الكوسج قلت: كم من ركعة يصلي في قيام شهر رمضان؟ قال الإمام أحمد: قد قيلَ فيهِ ألوان، يُروى نحو من أربعين، إنما هو تَطَوُّع. [مسائل الإمام أحمد وإسحاق بن راهويه (2/ 755)]

قال أبو داود: سمعت أحمد سُئِلَ عن قوم صلوا في رمضان خمس تروايح لم يتروحوا بينها؟ قال: لا بأس. [مسائل أبي داود (338)] الترويحةُ أربع ركعات.

قال الخرقي: «وقيام شهر رمضان ‌عشرون ‌ركعة والله أعلم». [مختصر الخرقي (ص29)]

الإمام إسحاق:

قال إسحاق: وأما أهل العراق فلم يزالوا من لدن علي رضي الله عنه إلى زماننا هذا على خمس ترويحات» [مسائل الإمام أحمد وإسحاق بن راهويه (2/ 840)] خمس ترويحات أي عشرون ركعة

قال إسحاق: نختارُ أربعين ركعة، وتكونُ القراءةُ أخف. [مسائل الإمام أحمد وإسحاق بن راهويه (2/ 755)]

الحنفية:

قال الطحاوي:«قَالَ أَصْحَابنَا وَالشَّافِعِيّ يقومُونَ بِعشْرين ‌رَكْعَة سوى الْوتر». [اختلاف العلماء للطحاوي – اختصار الجصاص (1/ 312)]

(Visited 4٬479 times, 3 visits today)
عدد ركعات التراويح عند السلف وأئمة المذاهب الأربعة

التسجيل في الجريدة الإلكترونية

عند التسجيل ستصلك مقالات الشيخ الجديدة, كل مقال جديد يكتبه الشيخ سيصلك على الإيميل

تمرير للأعلى