الرئيسية » بحوث ومقالات

بحوث ومقالات

الاستغفار للمشرك قبل موته

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد   أما الكافر بعد موته فلا خلاف معتبر بين أهلى العلم في حرمة الاستغفار له   وأما في حياته:   فمأخذ الحكم قوله تعالى {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ * وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ …

أكمل القراءة »

كلمة (الذات) ونسبتها لله تعالى

هذه اللفظة إذا قيلت بمعنى الكُنه، والماهيَّة، فإن هذا لا يصح لغة، ولكن استخدمه المتكلمون، ثم دَرَجَت، واستخدمها بهذا المعنى علماء من طبقة تلاميذ الآخذين عن تبع الأتباع، وعدد ممن جاء بعدهم، وهناك من أنكرها، وأكثر المنكرين من أهل اللغة. وإنما كان استخدامهم لها من باب التأكيد، ورد تحريفات أتباع الجهم بن صفوان، وهشام الفوطي. ولو استغنينا عنها فلن ينقص المعنى، فقولنا: «الله فوق العرش» كقول: «الله فوق العرش بذاته». فإن كان لها حاجة لإفهام مُلتَبَسٍ عليه؛ قيلت، لكن لا يتوسَّع في قولها، دون حاجة.

أكمل القراءة »

إجماع المسلمين على أن الله في السماء على عرشه – عشرون عالما يحكون إجماع المسلمين

عشرون عالما يحكون إجماع المسلمين على أن الله تعالى في السماء على عرشه

أكمل القراءة »

حكم نعت الله بـ ساكن السماء أو ساكن العرش

هذا القول وارد في كتب السلف، ومن تبِعهم مِن أهل العلم تقلًا مِن غير نكير، فلا إنكار على قائله، إلا أن القاعدة أن نقول عن الله تعالى ما قال عن نفسه، وقاله عنه رسوله ﷺ، ففي هذا الخير والسلامة.

أكمل القراءة »

الإجماع على أن {أأمنتم من في السماء} ليس المراد به جبريل، نقول موثقة عن 25 عالمًا

في هذه الأسطر اليسيرة أنقل لكم عن خمس وعشرين عالما، من أهل السنة، ومن علماء الفرق الأخرى، آخرهم توفي عام 437هـ. كلهم متفقين على أن قوله تعالى: ﴿أأمِنتُم مَنْ فِي السَّمَاءِ﴾ [سورة الملك] أي أأمنتم الله تعالى، وليس جبريل عليه السلام، حتى ظهرت بدعة القول بأن المراد جبريل، وذلك في منتصف القرن الخامس الهجري.

أكمل القراءة »

راي ابن تيمية في اظلاق كلمة “ذات” على الله تعالى

قال في مجموع الفتاوى ج6ص98 وَلَفْظُ ” ذَاتٍ ” تَأْنِيثُ ذُو وَذَلِكَ لَا يُسْتَعْمَلُ إلَّا فِيمَا كَانَ مُضَافًا إلَى غَيْرِهِ فَهُمْ يَقُولُونَ: فُلَانٌ ذُو عِلْمٍ وَقُدْرَةٍ وَنَفْسٌ ذَاتُ عِلْمٍ وَقُدْرَةٍ. وَحَيْثُ جَاءَ فِي الْقُرْآنِ أَوْ لُغَةِ الْعَرَبِ لَفْظُ ” ذُو ” وَلَفْظُ ” ذَاتُ ” لَمْ يَجِئْ إلَّا مَقْرُونًا بِالْإِضَافَةِ كَقَوْلِهِ {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ} وَقَوْلِهِ: {عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} …

أكمل القراءة »

هل اخراج زكاة الفطر من كل أنواع الطعام المكيل هو رأي أو قياس؟

هذه شبهة يروجها الذين يقولون بإخراج زكاة الفطر نقودا، فقالوا ان اهل السنة يجيزون اخراجها من غير التمر والشعير، فإذن لا ينكرون علينا ان نخرجها نقودا وقولهم فيه بهتان فقد وضّح أبو سعيدٍ الخدري جواز إخراج الطّعام عمومًا مما يُكال فقال: (كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ أَقِطٍ، أَوْ صَاعًا …

أكمل القراءة »

أقوال أئمة المذاهب في صحّة أخراج القيمة في زكاة الفطر

هذه أقوال أئمة المذاهب في صحّة أخراج القيمة في زكاة الفطر ، وهل هم يقبلون الرأي المخالف؟   الاسم: الرد على من أجاز إخراج زكاة الفطر نقدا الوصف: بحث مفصل في مسألة إخراج زكاة الفطر نقدًا، ورد على شبهات المبيحين. المصنِّف: محمد بن شمس الدين عدد الصفحات: 40 قياس A4 رابط الكتاب: انقر هنا لمشاهدته أو تحميله شاهد أيضًا الرد على مجيزي إخراج زكاة الفطر …

أكمل القراءة »

الرد على مجيزي إخراج زكاة الفطر نقودا [فيديو] + [كتاب]

  الاسم: الرد على من أجاز إخراج زكاة الفطر نقدا الوصف: بحث مفصل في مسألة إخراج زكاة الفطر نقدًا، ورد على شبهات المبيحين. المصنِّف: محمد بن شمس الدين عدد الصفحات: 40 قياس A4 رابط الكتاب: انقر هنا لمشاهدته أو تحميله

أكمل القراءة »

نصوص الرقية والعلاج الصحيحة من الكتاب والسنة

نصوص الرقية والعلاج الصحيحة من الكتاب والسنة من كتاب: ثلاثيات البخاري لمحمد بن شمس الدين

أكمل القراءة »