هل قال علي: (خلق العرش إظهارا لقدرته لا مكانا لذاته، قد ‌كان ‌ولا ‌مكان وهو الآن على ما كان)

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

يحتج الرافضة والأشعرية على عقيدتهم الفاسدة بقول نسبوه لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه.

قال عبد القاهر البغدادي: «وَقد قَالَ امير الْمُؤمنِينَ على رَضِي الله عَنهُ: (إن الله تَعَالَى خلق الْعَرْش اظهارا لقدرته لَا مَكَانا لذاته) وَقَالَ ايضا: (قد ‌كَانَ ‌وَلَا ‌مَكَان وَهُوَ الْآن على مَا كَانَ)». الفرق بين الفرق (ص321)

فنقول لهم: من أين لعبد القاهر البغدادي الأشعري هذا الكلام، وبينه وبين علي أربعمئة سنة ولم يسبقه أحد إليه؟  فعبد القاهر متوفى عام (ت ٤٢٩هـ)

 

ثم جاء النسفي ليزيد فيها فقال: «والمذهب قول ‌علي ‌رضي الله عنه … لأنه تعالى ‌كان ‌ولا ‌مكان فهو على ما كان قبل خلق المكان لم يتغير عما كان». تفسير النسفي (2/ 357)

وهذا ماتريدي توفي (ت ٧١٠هـ) فمن أين جاء بقول علي؟

 

قلت: سبحان مذل الجهمية! يزعمون أن العقيدة لا تؤخذ من خبر الآحاد، فجعلوها الآن تؤخذ من أثر مكذوب على صحابي.

 

فسنقول لكم مصدر هذا الكلام، ولماذا استحوا من ذكره؟

فإنه قد رواه الرافضي المسمى بالصدوق في كتاب التوحيد له كما سأنقل من كتابه.

فهذا حال الأشعرية، سرقوا كذبات الرافضة وقدموها على الكتاب والسنة لأنها وافقت هواهم.

 

صورة من كتاب البغدادي

 

صورة من كتاب الرافضي

 

 

(Visited 144 times, 3 visits today)
هل قال علي: (خلق العرش إظهارا لقدرته لا مكانا لذاته، قد ‌كان ‌ولا ‌مكان وهو الآن على ما كان)

التسجيل في الجريدة الإلكترونية

عند التسجيل ستصلك مقالات الشيخ الجديدة, كل مقال جديد يكتبه الشيخ سيصلك على الإيميل

تمرير للأعلى